ما الذي يفعله وكيل الدولة لشؤون التمييز (DO)؟

(Vad gör DO?)

يعمل وكيل الدولة لشؤون التمييز (DO) من أجل مجتمع خالٍ من التمييز. والهدف من عملنا هو مجتمع تحترم فيه المساواة في الحقوق والفرص بين الأفراد - بغض النظر عن الجنس أو الهوية الجنسية أو التعبير عن الهوية الجنسية أو العرق أو الدين أو المعتقدات الأخرى أو الإعاقة أو التوجه الجنسي أو السن. ولتحقيق هدفنا فإننا نحقق في الانتهاكات المشتبه فيها لقانون مكافحة التمييز. ونقوم أيضاً بمراجعة الجهود التي يبذلها أصحاب العمل والهيئات التعليمية لتعزيز المساواة في الحقوق والفرص ومكافحة التمييز.


1. نحن نقوم بالإشراف لضمان امتثال كثير من الأشخاص للقانون

نحن نتلقى ما يقرب من 2000 بلاغاً في السنة وحوالي 200 منها تؤدي إلى الإشراف. إن الإشراف يعني أننا سنجري تحقيقاً لمعرفة ما إذا كان الشخص الذي تم الإبلاغ عنه يمتثل لقانون مكافحة التمييز. ومن أمثلة الأنشطة التي تكون خاضعة للإشراف رب للعمل أو بلدية أو متجر أو مستشفى.

ويمكننا أيضاً أن ننفذ الرقابة من خلال مراجعة العمل المستهدف لأصحاب العمل والهيئات التعليمية لتعزيز المساواة في الحقوق والفرص، ومنع التمييز وإعاقته.

كيف يتم الإشراف؟

نحن نبدأ أعمال الإشراف لأننا تلقينا معلومات بحدوث تمييز أو هناك خطر لحدوث تمييز في نشاط معين. وغالباً ما نحصل على تلك المعلومات من خلال بلاغ من شخص شعر بتعرضه للتمييز.

ونحن نبدأ بالاتصال بالشخص المسؤول عن النشاط لطرح أسئلة حول حدث معين. ويمكننا أيضاً طرح أسئلة حول السياسات أو الممارسات التي نعتقد أنها تنطوي على خطر حدوث التمييز.

يُمكننا على سبيل المثال تنفيذ الإشراف على

  • شركة للإسكان تضع شرط امتلاك الشخص لتصريح إقامة دائم في السويد، أي قوانين من شأنها أن تؤدي إلى التمييز ضد الراغبين بالحصول على سكن
  • صاحب عمل يقوم بتوظيف النساء لفترة معينة فقط
  • مستشفى لم تقم بتقديم مترجم إلى لغة الإشارة إلى مريض يُعاني من ضعف السمع.

يؤدي إشرافنا إلى اتخاذ قرار

نحن نقوم بإنهاء إشرافنا بقرار موجه إلى النشاط الذي نقوم بمراجعته، على سبيل المثال شركة للإسكان أو صاحب عمل أو مستشفى. وفي القرار نُفيد بما إذا ما حدث تم بموجب القانون أم لا. ويمكننا أيضاً تقديم توصيات بشأن ما يجب عمله لتجنب التمييز في المستقبل. إن قراراتنا ليست ملزمة قانونًا، ولكنها يمكن أن تؤدي إلى قيام نشاط ما، على سبيل المثال، بتغيير قاعدة تمييزية أو بدء طريقة جديدة لمكافحة التمييز.

وضمن مهمتنا الإشرافية نقوم أيضاً بتحويل نسبة صغيرة من الحالات إلى المحكمة (حوالي 1 في المئة من البلاغات). ويتم تحويل القضايا بواسطة محاميو هيئة أمين المظالم لشؤون التمييز (DO)، ويتم النظر والبت فيها بواسطة المحكمة.


2. نحن نطور معارف من أجل الدعم والتأثير

ننمي المعارف بشأن التمييز من خلال إجراء التحليلات وعمل الإحصاءات بشأن البلاغات التي تأتي إلينا، ومن خلال البحوث، ومن خلال الحوار مع المجتمع المدني. ومع وجود المعرفة كأساس فإننا نقوم بتطوير وتنمية أدوات مختلفة كدعم في العمل من أجل تعزيز المساواة في الحقوق والفرص ومكافحة التمييز.

وقد ينطوي الأمر على قيامنا بـ

  • تجميع التحليلات والتقارير لإعلام صناع القرار والتأثير عليهم
  • تطوير الأدوات لدعم العمل من أجل المساواة في الحقوق والفرص لدى صاحب العمل
  • التثقيف والإعلام لزيادة قدرة مختلف الجهات الفاعلة على العمل ضد التمييز والكشف عن مخاطره
  • تقديم مقترحات إلى الحكومة بشأن إجراء تعديلات على القوانين
  • التعاون مع المصالح الحكومية الأخرى لتنفيذ تدابير ملموسة.